رئيسية مقالات مقالات القراء

اخراج الطاقة الالهية العظمى

12899818_1299972813352739_886001400_n

بقلم \ ريم قدرى

لقد تحدث علماء الطاقة ومدربين التنمية البشرية عن الطاقة العظيمة التي تنبعث في داخلك وانت بالقرب من صديق او حبيب او شخص مفضل لديك تتحدث اليه او تتفاعل معه وكيف لتلك الطاقة ان تغير حياتك كليا وان تكون مصدر من مصادر سعادتك والسبب في كونك شخص إيجابي ومشرق فما هو شعورك ياترى وانت تحدث رب هذا الكون وكأنه رفيقك ؟ّ اجل انا لا اهذي وكأنه رفيق مقرب اليك او حبيب اصطفيته من دون الخلق وجل جلاله وعظم شأنه عن التشبيه هذه الطاقة العظيمه التي تكون بداخلك هي ما ارغب ان اوصلها اليك ان اجعلك تشعر وتتذوق تلك اللذة التي يشعر بها كل من تقرب من الرحمن واصطف صفوف المؤمنين الا تستغرب من هؤلاء الصوفيين الذين يتواصلون مع الله بطريقتهم وابتهالاتهم اجل انها كذلك…. ان لكل منا طريقته الخاصه في التواصل مع الله سبحانه وتعالى فرتب نفسك للقاؤه واسأل نفسك بعد اللقاء هل شعرت حقا بلذة المشتاقين ام انك لم تصل بعد لتلك الطاقة الإلهية ؟ّ ولانبعاث الطاقة الكامنه من داخلك تدريبات وحركات خاصة حتى تستحضر الوضع المثالي لاخراج الطاقة وتكون مهيئا لاستقبالها وفي هذا الوضع ستبدأ بالوضوء ومن ثم تصلي ركعتين وترفع يدك وعينك الى السماء وخذ نفسا عميقا جدا اطرد به كل مافي داخلك وكن صافي الذهن نقي السريرة واجلس على سجادتك تناجي الرحمن في ليل الدجى اخبره بكل مايجول في خاطرك تحدث اليه بدون ترتيب اجل انه يقبل كلماتك المبعثرة انه يشعر بغليان صدرك تحدث معه بكل عنفوان لا تخجل انه مطلع على مايدور بداخلك ابكي بين يديه واصدر انينا وتضرع حتى تجف دموعك …لاتقلق لن تمل ابدا تستشعر بانك بحاجه الى المزيد لكي تتكلم لكي تقترب اكثر ستجد بعد ذلك طاقة عظيمه انشرحت في صدرك وكان نور السموات والأرض يخرج من ذلك القلب الصغير ستشعر بهالة فظيعة وسعادة رهيبه وبعدها سيأتك الرد من صاحبك …سيرد عليك ربي برسائل بإرشادات, بإشارات سيخبرك في منامك او في قيامك بانه يسمعك ويراك وانه قريب منك سيرد على كل مشاكلك وقتها ستشعر بأن العالم بأسره حقير لايساوي شيئا ستراه كعربات القطار يصدر ضجيجا عاليا ولكنه فارغ وستبدأ حياتك بالترتيب بأن تصبح سهله بسيطه بلا كلفة او مشقة ستجدها كجناح بعوضه لا ترتقي حتى ان تهشها ستتخلص من الأوراق القديمه والعقود المنتهيه والملفات المحفوظة وستضع كل شيء في محله ثم تنتهي من الفوضى التي تعيشها وتعود بحواسك الا ما هو ارقى من ذلك وتبدأ في استشعار ما حولك في الكون وتكون انسانا يعيش سلاما ويموت سلاما وكل ذلك بفضل تلك الطاقة الإلهية العظمى التي انبعثت من داخلك .

12899818_1299972813352739_886001400_n

 

اضف تعليق

اضف تعليق

About the author

احمد الشريف

Add Comment

Click here to post a comment

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

يمكنك استخدام أكواد HTML والخصائص التالية: <a href="" title=""> <abbr title=""> <acronym title=""> <b> <blockquote cite=""> <cite> <code> <del datetime=""> <em> <i> <q cite=""> <s> <strike> <strong>

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com