التكنولوجياسياسة

“eMarketing Egypt” تطلق تقريرها السنوي السابع عن التسويق الإلكترونى في مصر

 

%d9%a2%d9%a0%d9%a1%d9%a6%d9%a1%d9%a1%d9%a0%d9%a9_%d9%a1%d9%a1%d9%a2%d9%a1%d9%a3%d9%a7

 

كتب/هانى رجب
عقدت شركة “eMarketing Egypt” الرائدة في مجال استشارات التسويق الإلكتروني، مؤتمرها السنوي عن تقريرها السابع “رؤى التسويق الإلكتروني في مصرDigital Marketing Insights (2016 DMI)”

.
افتتح مؤتمر “Digital Marketing Insights”أسامة البدوي – المحرر الرئيسي للتقرير – وأشار في كلمته إلى أن شركة “eMarketing Egypt” بدأت تحليل ودراسة مستخدمي الإنترنت في مصر منذ 7 سنوات بهدف استكشاف سلوكهم لتوظيفه في إدارة حملات التسويق الإلكتروني بشكل علمي ومنهجي مبني على فهم عميق وواضح للسوق.
وأوضح البدوى أنه وفقًا للدراسة فإن 47% من مستخدمي الفيس بوك في مصر تحت سن الـ25 عاماً؛ بينما بلغت نسبة الإناث من إجمالي المستخدمين 34% منهن 55% تحت سن الـ25.
وأكد محرر التقرير، أن 88% من مستخدمي الإنترنت في مصر يتصفحونه باستخدام الهواتف المحمولة “الموبايل”، وتربعت سامسونج بنسبة 62% من الأجهزة المستخدمة للدخول على الفيس بوك، ولفت أن 72% من مستخدمي الإنترنت يرون أنهم لا يمكنهم العيش بدون الإنترنت، وأنا أهم أوجه الاستفادة من الإنترنت تتمثل في تنمية العلاقات الاجتماعية، ويلي ذلك الحصول على فرص للتعلم والمعرفة.
ومما لفت إليه تقرير “Digital Marketing Insights” هو أن استفادة مستخدمي الإنترنت في ما يتعلق بالتعامل مع المنظمات بمختلف أنواعها، خاصة وحكومية ومنظمات المجتمع المدني، تبلغ نحو 50% فقط، وهو ما يعني أن تلك المنظمات لا تجيد الوصول للمستخدم بالشكل الفعال بما يتوائم مع اهتمامات المستخدمين أنفسهم بالإنترنت.
وبالسؤال تحديداً عن موقع التواصل الاجتماعي “الفيسبوك” بالتحديد، باعتباره أضخم الشبكات الإلكترونية في مصر والعالم، فاتضح من خلال تقرير شركة “eMarketing Egypt” أن نحو 86% من المستخدمين يزورون الموقع يومياً، ونحو 62% يفضلون تصفحه في نهاية اليوم خلال فترة متأخرة من المساء، وأن نحو 37% من المستخدمين يتصفحونه على مدار اليوم ويدعونه مفتوحاً حتى أثناء ممارسة أنشطة حياتهم اليومية.
وأشار إلى أن النسبة الأكبر من جمهور موقع الفيس بوك يستخدمونه في المقام الأول للحصول على معلومات متنوعة ويلي ذلك اهتمامهم بالحصول على معلومات وتقييمات لمنتجات أو خدمات محددة، ثم يأتي في المرتبة الثالثة هدف التشبيك الاجتماعي.
وعرض أسامة البدوي ما توصل إليه تقرير (2016 DMI) بالنسبة لسلوك العملاء تجاه الإعلانات الرقمية، والذي خلص إلى أن 79% من المستخدمين يهتمون بالإعلانات الإلكترونية بشكل عام، بينما يرى 65% منهم يرونها مُلفتة للنظر، و43% يرونها تستحق المتابعة، بينما 26% فقط يثقون بها.
كما قام البدوى، بشرح معدلات الثقة في إعلانات القطاعات المختلفة وفقا للمرحلة العمرية، والتي أشارت إلى أن قطاع التكنولوجيا والاتصالات حصد الثقة الأعلى على اختلاف الفئات العمرية؛ بينما كان قطاع الخدمات المالية هوالأقل ثقة من المستخدمين.
ناجي : 50% من العاملين بالتسويق الإلكتروني تحولوا لتجار عملة
“هناك عدة أمور تؤثر على الحملة الإعلانية؛ مما يجعلها لا تؤدي وظيفتها كما ينبغي، على رأس هذه الأمور أزمة الدولار الذي يؤثر ارتفاعه على عملية العرض والطلب، وبالتالي هو التحدي الأكبر الذي يواجهه العاملون في مجال التسويق الإلكتروني” جاء ذلك في مطلع كلمة أحمد ناجي – رئيس مجلس إدارة شركة “eMarketing Egypt” – خلال كلمته أمام المؤتمر.
وأشار ناجي إلى أن 50% من العاملين بهذا المجال اضطروا إلى أن يتحولوا لتجار عملة، مشددأ على ضرورة إلغاء حدود الدفع بالدولار عبر البطاقات الإلكترونية بالبنوك، لافتا إلى أن أكثر المتضررين من هذا القرار هم الـ”Freelancers” الذين يمثلون نسبة كبيرة من قطاع العاملين في مجال التسويق الإلكتروني؛ فتلك الفئة لا تمتلك القدرة على تحويل عملة صعبة لخارج البلاد لتنفيذ الحملات من هناك مثلما تفعل الشركات الكبرى حاليا لتتجاوز الأزمة جزئياً، كما أنهم لا يمتلكون المقدرة المالية لفتح حسابات كبرى بالدولار بالبنوك المصرية، وهو ما يضطرهم للاعتماد على الحملات التقليدية التي لا يفضلها العملاء مما يتسبب لهم بخسارة عملائهم.
كما ذكر رئيس مجلس إدارة “eMarketing Egypt” أن انعكاسات التعويم لا تقتصر على ارتفاع أسعار الدولار بالبنوك بنحو 100% -بعد التعويم-، والذي أدى إلى تضاعف قيمة الحملات التى كان يدفعها العملاء، وبالتالي غدا العاملون هم من يتحملون تلك الزيادة؛ وإنما أيضاً في التضخم الناتج عن التعويم، والذي يصاحبة ارتفاع أسعار السلع والخدمات، وهو ما يخلق مشكلة في الطلب على المنتجات، وبالتالي معظم الحملات لن تستطيع تحقيق أهدافها.
التقرير بمثابة عدادات الطائرة للطيار
وفي الجلسات النقاشية لمؤتمر (2016 DMI) التي أدارها عاصم البصال -المدير العام لموقع مصراوي- وشارك فيها بعض مديري الشركات مثل “يلو بيجيز”، و”سرمدي”، نبه الحضور إلى اتجاه الشركات الكبرى للتسويق الإلكتروني عوضا عن التسويق التقليدي.
وتحدث هيثم نبيل -مدير عام موقع “يلاكورة” الرياضي- عن أهمية تحري المصداقية في نشر الأخبار على المواقع الإخبارية، والتي غالبا ما تستعين بها القنوات التليفزيونية في الحصول على أخبار ومعلومات.
كما اعتبر أحمد صبري -رئيس مجلس إدارةIT Vision – أن التقرير الصادر عن شركة “eMarketing Egypt” بمثابة عدادات الطائرة للطيار الذي يفقد كل الاتجاهات ولا يمكنه التحكم إلا من خلال هذه العدادات بعد أن يرتفع عن الارض.
بينما أشارت إيمان الوصيفي -المدير التسويقي لـ”يلو ميديا”- إلى أن الأرقام التي خلص إليها تقرير (2016 DMI) تثبت الآراء التي نحصل عليها من مقابلاتنا مع بعض المستخدمين.
سوق الديجيتال ميديا لا يمكن التلاعب في إحصائياته
ثقة المستخدم في الموقع تنعكس على قرار المعلن
وأشار هيثم نبيل -مدير عام موقع “يلاكورة” الرياضي- إلى أن أهم ما يميز المواقع الإلكترونية الآن عن الصحف الورقية والإعلام التليفزيوني، هو أن المستخدم أصبح صانعا للحدث؛ إذ بإمكانه الإدلاء بآرائه بحرية كاملة على الموقع؛ بل ويصل الأمر أحيانا إلى تدخله في تصحيح بعض الأخطاء التي قد يراها في الخبر، وذلك بسبب سهولة التواصل بين الطرفين.
كما أكد أن ثقة المستخدم في الموقع تنعكس على رغبة وقرار المعلن، وهو ما تعكسه أيضا الإحصاءات الدورية التي تقدمها جهات مختلفة عن سلوك المستخدمين على المواقع، مؤكدا أن سوق الديجيتال ميديا لا يمكن التلاعب في إحصائياته.
جاء ذلك على هامش الجلسات النقاسية التي عُقدت على هامش مؤتمر “Digital Marketing Insights” الذي أطلقته شركة “eMarketing Egypt”، والذي استعرض خلاله التقرير السنوي السابع عن رؤى التسويق الإلكتروني في مصر 2016م، والذي عقد بفندق إنتركونتنيتال سيتي ستارز بالقاهرة.

اضف تعليق

اضف تعليق

اظهر المزيد

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *

Facebook Auto Publish Powered By : XYZScripts.com
إغلاق