القابضة للمياه : رفع درجات الاستعداد بالمحافظات تحسبا لسقوط أمطار

أكدت الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، رفع درجات الاستعداد القصوى بكافة شركاتها التابعة بمختلف المحافظات.

وذلك خلال الفترة من يوم الإثنين الموافق 22/2/2021 وحتى يوم الخميس الموافق 25/2/2021، تحسبا لسقوط أمطار وفقا للبيانات الصادرة من الهيئة العامة الأرصاد الجوية.

وأصدر المهندس ممدوح رسلان، رئيس الشركة القابضة لمياه الشرب والصرف الصحي، حزمة من التوجيهات للشركات التابعة بكافة المحافظات، لمواجهة موجة الطقس السيئ، أهمها:

1. الانتهاء من تطهير جميع الوعات قبل سقوط الأمطار واستمرار تطهيرها بصفة مستمرة.

 

2. إصلاح أى تلفيات ببالوعات الأمطار وتركيب أغطية لها.

3. تطهير الشبكات والمجمعات وبيارات محطات الرفع لزيادة طاقتها الإستيعابية.

4. صيانة ورفع كفاءة محطات الرفع الكبرى التى تستقبل التصرفات من المجمعات الرئيسية، ومراجعة وحدات التوليد الإحتياطية.

5. تمركز للشفاطات والمعدات والسيارات( لتغطية المحاور الرئيسية والميادين ومنازل ومطالع الكبارى، وتمركز المعدات فى الأماكن المتوقع تجمع المياه بها من واقع الخبرات السابقة.

6. تجهيز عدد من البدالات والطلمبات الغاطسة لتغطية المناطق الساخنة.

 

7. التنسيق المستمر مع هيئة الأرصاد الجوية لمعرفة التنبؤات والتوقعات المحتملة لسقوط الأمطار ومدى كثافتها.

8. رفع درجة التأهب بالخط الساخن 125 ومراكز خدمة العملاء.

9. التنسيق بين غرف طوارئ الشركات وغرف عمليات المحافظات والجهات المعنية.

10. إنتشار جميع أفراد فرق المتابعة الميدانية – فرق التطهير – فرق متابعة المحطات علي كافة مواقع العمل حسب أولوية المواقع.

وناشدت الشركة القابضة المواطنين باتباع الإجراءات التالية، تجنبا لحدوث أى أضرار:

 تدبير الاحتياجات الضرورية وتقليل التحرك بالسيارات خلال فترة الامطار، وذلك للسماح لسيارات رفع مياه الأمطار من التحرك بسهولة ويسر.

 

تجنب السير بسرعات عالية بالسيارات تتعدى 60 كم / ساعة والحفاظ على مسافة أمان اكبر من المعتاد مع عدم وقوف السيارات على شنايش الامطار .

ترشيد استهلاك المياه خلال فترة سقوط الأمطار لتخفيف الضغط على شبكات الصرف الصحي لاستيعاب أكبر كمية ممكنة من مياه الأمطار.

 تجنب الوقوف اسفل شرفات المنازل القديمة والمتهالكة.

 تجنب البقاء في أماكن مفتوحة أثناء حدوث البرق وعدم الاقتراب من الأسوار والأجسام المعدنية واعمدة الإناره والسكك الحديدية تجنبا لخطر الصعق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.