السفير الأمريكي : مصر في وضع إستراتيجي لقيادة أسواق مراكز البيانات بإفريقيا والشرق الأوسط

قال السفير الأمريكي بالقاهرة جوناثان كوهين إن الحكومة المصرية تعمل على مضاعفة مستقبل مصر الرقمي والاستفادة من التكنولوجيا لتقريب الخدمات الحكومية من الناس وربط الاقتصاد المصري بشكل أكبر ببقية العالم ببرامج مثل “مصر تصنع الإلكترونيات” وبناء القوى العاملة المصرية لغدٍ مع برنامج “العمل المستقبلي هو رقمي”.

وأشار، في كلمته بفعاليات الندوة التي نظمتها غرفة التجارة الأمريكية بالقاهرة، مساء اليوم، عبر الإنترنت، إلى أن قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات كان القطاع الأسرع نموًّا في الاقتصاد المصري، حيث نما بنسبة 17% تقريبًا لكل عام من السنوات القليلة الماضية.

 

وأضاف أن موقع مصر في حلقة الوصل بين إفريقيا والشرق الأوسط وآسيا وأوروبا واتصالها العالمي بـ18 نظامًا رئيسيًّا لكابلات البيانات الدولية يجعلها سوقًا جذابة للغاية.

وقال إنه مع نصف مليون خريج جامعي كل عام، بما في ذلك 50 ألف شخص يعملون في مجالات تكنولوجيا المعلومات والاتصالات وحدها، تمتلك مصر مجموعة مواهب نشطة ومتنامية.

ونظرًا لنقاط القوة هذه واستثمارات الحكومة في التدريب والبنية التحتية، فليس من المستغرب أن الأسماء العالمية مثل AT Kearney وGartner وIDC صنفت مصر كواحدة من أفضل مواقع الأعمال وخدمات تكنولوجيا المعلومات؛ ليس فقط على المستوى الإقليمي، ولكن عالميًّا.

 

وأضاف: كما ارتفعت الاستثمارات في قطاع تكنولوجيا المعلومات والاتصالات في مصر بنسبة 35% خلال العام الماضي، حيث جمعت الشركات الناشئة وحدها أكثر من 100 مليون دولار في عام 2020 في مجالات مثل مدفوعات الهاتف المحمول والتجارة الإلكترونية والتكنولوجيا المالية و الصحية.

ونوه بأن مصر في وضع إستراتيجي لقيادة أسواق مراكز البيانات في إفريقيا والشرق الأوسط، والتي من المتوقع أن تنمو بأرقام مضاعفة خلال كل عام من السنوات المقبلة.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.