ضغوط للحصول على دعم حكومي لتأمين إلغاء المهرجانات الصيف المقبل

جددت قيادات شركات التأمين والإعادة وهيئات صناعة الموسيقى دعواتهم لحكومة المملكة المتحدة لضمان تكاليف إلغاء الأحداث مثل المهرجانات الموسيقية والجولات ، لتمكين إعادة تشغيل قطاع الترفيه الحي اعتبارًا من هذا الصيف المقبل.

ولفت قيادات شركات التأمين والإعادة وهيئات صناعة الموسيقى إلى أن صناعة الأحداث الحية نعتبر عمل ضخم ومولِّد مهم للنشاط الاقتصادي.

الأحداث الحية تساهم بـ4.7 مليار جنيه استرلينى فى الاقتصاد البريطانى

وتوظف الأحداث الحية أكثر من 200 ألف شخص  حيث تساهم السياحة الموسيقية بمبلغ 4.7 ​​مليار جنيه إسترليني في الاقتصاد البريطاني .

وفى استطلاع جديد لـYouGov فى المملكة المتحدة أن نصف سكان المملكة المتحدة يرغبون في حضور حدث مباشر هذا الصيف، بينما يعتقد 75٪ أن الأحداث الحية مهمة للثقافة البريطانية.

 

لكن تأمين إلغاء COVID لم يعد متاحًا في سوق التأمين التجاري ولا يُتوقع أن يعود لبعض الوقت.

علق خبر فى التأمين والإعادة أن أن دعم تأمين إلغاء الأحداث لا يمكن توفيرها إلا من قبل الحكومة التي تعمل كمسند لمنح منظمي الحدث الثقة التي  يحتاجونها لبدء حجز الأماكن والعمل مع الموردين.

وقال بعض العاملين فى منظمة لايف  LIVE المتخصصة في صناعة الموسيقى الحية وبعض العاملين بصناعة التأمين لحث الحكومة على العمل مع الصناعة لإيجاد حل.

 

ولفت خبير تأمينى إلى أن الحكومة نجحت في إنشاء مخطط مكّن صناعات السينما والتلفزيون من العودة إلى العمل الآن وعليهم أن يفعلوا الشيء نفسه بالنسبة لصناعة الأحداث الحية.

الحكومة يمكنها تعزيز الاقتصاد بالالتزام بضمان تكلفة الغاء الاحداث

 ويُظهر استطلاع YouGov الجديد أن الطلب على الاحداث الحية موجود وان العدي من الناس سيشترون التذاكر وينفقون على الإقامة والطعام والشراب.

وأشار الاستطلاع إلى أنه يمكن للحكومة أن تطلق هذا التعزيز للاقتصاد دون أي تكلفة على نفسها ، فقط التزام للمساعدة في ضمان تكلفة الإلغاء في حالة حدوثها “.

وأضاف جريج بارملي، الرئيس التنفيذي لشركة LIVE الى ان الحكومات في ألمانيا والنمسا والنرويج وهولندا وأماكن أخرى  تدعم بالفعل مخططات للسماح لشركات الإنتاج وموظفيها بالتخطيط لعودة آمنة إلى الأحداث الحية.

 

ويُعد طرح اللقاح في المملكة المتحدة سببًا للتفاؤل في إنشاء أحداث آمنة ، لكن الصناعة ستُعيق بشكل كبير بدون تأمين إلغاء حدث COVID.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.