خسائر التأمين والإعادة تتراوح من 50 إلى 100 مليار بنهاية 2021 بسبب كورونا

كشفت دراسة استقصائية شاملة لجهات التأمين وإعادة التأمين عن وجود فجوة واضحة فى التوقعات لتأثير فيروس كورونا لتأثير COVID-19 النهائي لعام 2021، على قطاع الممتلكات والحوادث، حيث شعر 27% من المشاركين في الاستطلاع أن الرقم سينخفض ​​إلى أكثر من 100 مليار دولار.

وأظهر الدراسة الاستقصائية شعور شعر 27% آخرون أن الخسارة النهائية ستصل إلى ما بين 70 مليار دولار و 100 مليار دولار، في حين أن 25% قدرت بـ 50 مليار دولار – 70 مليار دولار فيما رأى 22% أن 30 مليار دولار – 50 مليار دولار هي النطاق الأكثر ترجيحًا بنهاية 2021.

شركات العقارات تمكنت من تكلفة رأس المال فى 2020

وقال محللون في شركة الخدمات المصرفية الاستثمارية Stonybrook Capital إن معظم شركات العقارات والمصابين بفيروس كورونا COVID-19  في الولايات المتحدة تمكنت من تغطية تكلفة رأس المال في عام 2020، لكن العامل الاقتصادي الرئيسي سيعتمد على طول وعمق عمليات الإغلاق المستمرة.

 

وأشار إلى أنه في الواقع، حاول عدد من اللاعبين في الصناعة حساب التأثير النهائي لـ COVID-19  على شركات إعادة التأمين / P&C ، بالإضافة إلى تقييم التأثير الذي أحدثه بالفعل.

وأشار الاستقصاء إلى أن  شهر نوفمبر الماضى قدمت وكالة موديز نظرة مستقبلية مستقرة لقطاع التأمين التجاري في الولايات المتحدة الأمريكية في عام 2021.

وسلط المحللون الضوء على تسارع زيادات الأسعار ومراكز رأس المال القوية.

 

أكسا للتأمين تبلغ عن انخفاض بنسبة 18% فى الدخل

وفي الوقت نفسه، أبلغت أكسا للتأمين عن انخفاض بنسبة 18% في صافي الدخل إلى 3.164 مليار يورو لعام 2020 وتراجع بنسبة 34٪ في الأرباح الأساسية لتصل إلى 4.264 مليار يورو، مدفوعًا جزئيًا بتأثيرات الوباء على أداء أعمالها في شركة AXA XL P&C.

وأبلغت شركة AM Best عن انخفاض أقساط التأمين ضد المخاطر والشراء في عام 2020 بسبب الوباء.

كان الانخفاض في أقساط التأمين متعارضًا مع الاتجاه العام للصناعة، والذي شهد ارتفاعًا في الحجم الممتاز لمعظم 33 خطًا من خطوط P&C حتى نهاية عام 2019.

قطاع التأمين يزداد فعالية فى مواجهة الكوارث بعد كورونا

إضافة إلى أن العقبات اللوجستية المستمرة التي واجهتها الدول في محاولة قمع انتشار الفيروس، كبدت شركات إعادة التأمين بالممتلكات والحوادث P&C خسارة تزيد عن 100 مليار دولار، وسيكون من المثير للاهتمام أن نرى كيف تتكيف الصناعة وتعمل على الحد من الخسائر.

 

وبغض النظر عن ذلك، فإن الدروس المستفادة والتعديلات الداخلية ستعزز بلا شك تصميم القطاع وفعاليته في مواجهة الكوارث والأوبئة في المستقبل.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.