أسعار المساكن في بريطانيا تقفز لأعلى مستوى خلال 6 سنوات مع نمو الطلب

أظهرت بيانات أن أسعار المساكن في بريطانيا ارتفعت بوتيرة أسرع من المتوقع في ديسمبر، لتسجل أعلى زيادة سنوية في 6 أعوام، إذ واصلت التحفيزات الضريبية والإقبال على شراء منازل أكبر حجما بفعل جائحة كورونا تعزيز الطلب، بحسب وكالة رويترز.

ارتفعت أسعار المساكن فى بريطانيا 0.8% في ديسمبر

وقالت شركة Nationwide للتمويل العقاري إن أسعار المساكن فى بريطانيا ارتفعت 0.8% في ديسمبر بمفرده وهو ما يقل بقليل عن زيادة نسبتها 0.9% في نوفمبر.

وبلغت الزيادة 7.3% على أساس سنوي، كما تجاوزت التوقعات في استطلاع رأي أجرته رويترز لارتفاع الأسعار 6.7%.

زاد الطلب على الانتقال إلى منازل جديدة

وبعد انهيار مشتريات المساكن خلال الشهور الأولى من العزل العام لمواجهة جائحة كورونا زاد الطلب على الانتقال إلى منازل جديدة لأسباب من بينها الإعفاء المؤقت من ضريبة شراء العقارات والذي ينقضي أجله في نهاية مارس.

 

وقالت Nationwide إن قوة سوق الإسكان تتنافى مع ضعف قطاعات أخرى من الاقتصاد، لا سيما المنكشفة على تجديد قيود مكافحة كوفيد-19، مضيفة أن توقعات الأسعار لعام 2021 تكتنفها ضبابية شديدة.

سوق الإسكان البريطاني اشتد في أغسطس وبلغت الأسعار أعلى مستوى في أربع سنوات

يشار إلى أن ارتفاع سوق الإسكان البريطاني اشتد في أغسطس، وبلغت الأسعار أعلى مستوى في أربع سنوات إذ يسعى المشترون وراء عقارات ذات حدائق، بحسب مسح سابق الذى أرسل إشارة تحذير من أن التعافي قد يفقد قوة دفعه.

 

وارتفع المؤشر الشهري لأسعار المنازل للمعهد الملكي للمساحين المعتمدين إلى +44 في أغسطس من +13 في يوليو، ليبلغ أعلى مستوى منذ فبراير 2016، وكان استطلاع للرأي أجرته رويترز لآراء خبراء في الاقتصاد توقع قراءة عند +25.

وزادت الأسعار في شتى أنحاء البلاد باستثناء لندن إذ ظلت مستقرة على نحو ما على مدى الشهرين الفائتين.

ويتماشى المسح مع مؤشرات أخرى على أن هناك طفرة محدودة جارية في سوق الإسكان، واحد من بين أجزاء قليلة من الاقتصاد التي انتعشت من الجائحة، إذ تتلقى الدعم جزئيا من خفض طارئ لضريبة على المشترين.

 

وقال المعهد الملكي إن الطلب تسارع بقوة، بدعم من تحول صوب العقارات ذات الحدائق بعد إجراءات العزل العام الهادفة لمكافحة كوفيد-19، لكن كانت هناك بعض المؤشرات المتشائمة.

وتدهور مقياس المسح للمبيعات في 12 شهرا مقبلا أكثر في أغسطس، إذ تأثر سلبا جراء مخاوف حيال الاقتصاد.

وفي تصريحات سابقة، قال أندرو بيلي محافظ بنك إنجلترا المركزي إنه من المبكر للغاية القول ما إذا كان انتعاش سوق الإسكان أكثر من مجرد تحرر الطلب المكبوت عقب إجراءات العزل العام، بدعم من خفض مؤقت للضرائب العقارية.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.