مبيعات الأجانب تعوق «EGX30» عن اختراق مقاومة 11670 نقطة

 رجح خبراء التحليل الفنى مواصلة مؤشر البورصة الرئيسى «EGX30» التحركات العرضية ما بين مستويات 11300 – 11670 نقطة، لحين تمكن القوى الشرائية من دفعه لاختراقها، مع احتمالات حدوث تحركات إيجابية بالتزامن مع إعلان نتائج أعمال الشركات المقيدة فى السوق وتوزيعات الأرباح.

 جدير بالذكر أن البورصة شهدت أمس سيطرة شرائية من قبل المستثمرين المصريين والعرب، بقيمة 20.54 مليون جنيه، و19.4  مليون على الترتيب، وسجل الأجانب صافى بيع بقيمة  39.95 مليون. 

 وأشارالمحللون إلى فشل المؤشر الرئيسى فى تجاوز المقاومة 11670 نقطة، بجلسة أمس بعد اقترابه منها بسبب ظهور القوى البيعية، مؤكدين أن فرص اختراق المقاومة لاتزال قائمة على الأجل المتوسط.

 ولفتوا إلى الآداء السلبى للمؤشر السبعينى، بجلسة أمس، مشيرين إلى أن فرص ارتداد المؤشر تظل قائمة، طالما لم يكسر مستوى الدعم 2300-2390 نقطة. 

 وأنهى مؤشر «EGX30» تعاملات أمس على تراجع بنسبة %0.8 مسجلا 11525 نقطة،  وانخفض مؤشر «EGX70 EWI» بنسبة %2.2 ليسجل 2443 نقطة،  كما هبط  المؤشر الأوسع نطاقا «EGX100 EWI» بنسبة %1.6 عند مستوى 3475 نقطة. 

 

 وبلغت قيم التداول على الأسهم نحو 1.6 مليار جنيه، وتراجع رأس المال السوقى للأسهم المقيدة بنحو 5.3 مليار ليسجل 704 مليارات جنيه، مقابل 709.3 مليار لمستوى الإغلاق السابق.

 وأشار سامح غريب، رئيس قسم كبار العملاء فى شركة عربية أون لاين للوساطة فى الأوراق المالية، إلى أن البورصة استهلت تعاملات أمس على تحركات إيجابية، تأثرا بالإعلان عن توزيعات أرباح فى عدة أسهم خاصة فى القطاع العقارى مما دفع «EGX30» للاقتراب من أعلى مستوى فى الحركة العرضية قرب 11640 نقطة. 

 وأوضح أنه مع اقتراب المؤشر من مستوى المقاومة بدأت القوى البيعية فى الظهور بقوة، مما أدى إلى إغلاق السوق فى المنطقة الحمراء الهابطة.

 ولفت إلى ارتفاع متوسط قيم التداول نسبيا خلال تعاملات أمس مقارنة مع أيام الآحاد والتى عادة ما تقل فيها قيم التعاملات لغياب المستثمرين الأجانب. 

وتوقع أن يحاول المؤشر الرئيسي التماسك خلال تعاملات اليوم وإن استكمل بعض التراجع فى مستهل التعاملات، مشيرًا إلى حدة الضغوط البيعية على مؤشر «EGX70» فى ظل توجه المستثمرين نحو الأوراق المالية الكبيرة. 

 

 وأشار إلى أنه رغم تراجع «EGX70»  بقوة أمس إلا أنه لايزال أعلى مستوى الدعم 2330 نقطة، مما قد يرجحه للتماسك ومعاودة الصعود. 

 وقال ريمون نبيل، عضو الجمعية المصرية للمحللين الفنيين إن البورصة أنهت آخر جلسات شهر فبراير، على انخفاض قوى، وفقد مؤشرها الرئيسى أمس مايقرب من 92 نقطة .

 وأضاف أن هبوط أمس جاء بعد اقتراب «EGX30» من مستوى المقاومة المهمة  عند 11670 نقطة للمرة الثانية  دون تمكن  القوة الشرائية من دفعه على اختراق تلك المقاومة. 

ورجح احتمالية تمكن المؤشر من اختراق المقاومة السابق ذكرها خلال نهاية الربع الأول وبداية الربع الثانى، خاصة مع الإعلان عن نتائج الأعمال وتوزيعات الأرباح.

 وأشار إلى أنه يظل 11300 نقطة، هو مستوى الدعم الرئيسى خلال النصف الأول من مارس الجارى، إذ إن استمرار المؤشر أعلاه يدعم  استمرار النظرة الإيجابية للتحركات قصيرة المدى.

 

وعلى صعيد مواز، أشار «نبيل» إلى هبوط المؤشر السبعينى  أمس فاقدا مايقرب من 50 نقطة  ليقترب من مستوى الدعم  الفرعى 2290 نقطة، مضيفا: حال استكمل الهبوط يواجه مستوى  الدعم الثانى بالقرب من 2255 نقطة، والتى من المتوقع أن تظهر عندها القوى الشرائية مرة أخرى، ليعاود استهداف مستوى المقاومة 2425 نقطة. 

واتجه المستمرون الأفراد للبيع بجميع جنسياتهم، بواقع   30.68 مليون جنيه للمصريين ، و6.52 مليون للعرب، و2.32 مليون للأجانب. 

 وسيطر الشراء على تعاملات المؤسسات المصرية والعربية، بقيمة 51.23 مليون جنيه، و25.92  مليون على التوالى، وسجلت المؤسسات الأجنبية صافى بيع بقيمة  37.73 مليون.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *