حسام هيبة العضو المنتدب للشركة:«بساطة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة» تعتزم ضخ 250 مليون جنيه خلال 2021

تعتزم شركة «بساطة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة» – فيتاس مصر سابقًا، منح تمويلات جديدة بقيمة 250 مليون جنيه خلال العام الجارى.

يُذكر أن «بساطة لتمويل المشروعات» تم نقلها مؤخرًا تحت مظلة «بساطة للخدمات المالية غير المصرفية» فى إطار خطة إعادة الهيكلة التى تقوم بها شركة «ابتكار» الكيان الام.

وتأسست «بساطة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة»- فيتاس مصر سابقًا- فى نوفمبر 2017 برأسمال مرخص به 200 مليون جنيه، ومدفوع 20 مليونا وتم رفعهُ مؤخرًا ليُسجل 85 مليوناً، وهى استثمار مشترك بين «فيتاس جروب الأمريكية» التى لها أنشطة فى التمويل متناهى الصغر على مستوى العالم، وشركة «ابتكار».

قال حسام هيبة العضو المنتدب بشركة «بساطة لتمويل المشروعات»، إن الشركة تتبنى خطة توسعية كبيرة خلال العام الجاري، من خلال مضاعفة حجم المحفظة الحالي، هذا إلى جانب مساعى التوسع جغرافيًا بافتتاح عدة فروع جديدة.

حسام هيبة : تخطط للتوسع بخدمات الرقمنة خلال العام باتاحة محافظ إلكترونية للعملاء

وأوضح فى تصريحات خاصة لـالتحرير اليوم، أن الشركة منحت تمويلات منذ بدء نشاطها الفعلى فى عام 2019 وحتى نهاية العام الماضى بقيمة 250 مليون جنيه لصالح أكثر من 6 آلاف عميل.

وأشار أن الشركة تعتزم مضاعفة تلك القيمة بنهاية العام الجاري، بمنح تمويلات جديدة تصل إلى 250 مليون جنيه أيضًا ليصل الإجمالى إلى 500 مليون جنيه بنهاية 2021، لافتًا إلى أن الشركة تعتزم توفير تلك القيمة من خلال الاقتراض البنكى ومن ثم إعادة منحها للعملاء التابعين لها.

وأشار أن الشركة تتفاوض حاليا مع بنك الأهلى وبنك الإمارات الوطنى وصندوق «سند» وبنك مصر، لتدبير تلك القيمة المُعتزم منحها.

 

ولفت إلى أن الشركة خضعت مؤخرًا لعملية نقل ملكية، وذلك فى إطار عملية إعادة الهيكلة التى تتبناها شركة «ابتكار» المالكة لها.

ونشرت التحرير اليوم منذ أيام أن عملية إعادة الهيكلة تلك تضمنت ضخ تمويلات جديدة فى «بساطة لتمويل المشروعات» بقيمة 20 مليون جنيه فى صورة زيادة رأس مال.

وأوضح هيبة أن تلك القيمة سيتم توجيهها لمحفظة الشركة سواء فى عملية تمويل العملاء أو توسعات الفروع.

وقال إن الشركة تعتزم افتتاح 6 فروع جديدة خلال العام الجاري، موضحًا أنها تمتلك حاليًا حوالى 9 فروع متوزعة بمختلف محافظات الجمهورية.

وفيما يتعلق بالقطاعات التى تُركز الشركة أعمالها عليها، قال حسام هيبة إن الشركة تتعامل مع عدة قطاعات مختلفة على رأسها القطاع التجارى الذى يُشكل نسبة التمويل الأكبر، ثم الصناعي، ثم الخدمي.

ولفت إلى أن «بساطة لتمويل المشروعات الصغيرة والمتوسطة» تستهدف إضافة القطاع الزراعى، وتمويل كافة الأعمال المتعلقة به.

وأشار إلى أن حجم التمويلات التى تمنحها الشركة للعميل الواحد يبدأ من 3 آلاف جنيه وحتى 200 ألف جنيه.

وأضاف هيبة أن الشركة تعتزم بدء الترويج لإضافة فئات الشباب الجديدة من سن 16 عاماً وفقًا لتوجيهات الهيئة الأخيرة.

وفيما يتعلق بالضمانات التى ستُقرها الشركة للتعامل مع تلك الفئة، قال إن الشركة بشكل عام تعتمد على الاستعلام عن عملائها.

لفت إلى أن الشركة تبدأ بعملية الاستعلام الميدانى فى منطقة العميل ثم الاستعلام الائتمانى من الشركة المصرية للاستعلام – آى سكور، موضحًا أنهُ إن ثبُتَ حاجه العميل للمبلغ تقوم الشركة بإتمام اجراءات المنح بشكل فورى.

 

يُذكر أن الهيئة العامة للرقابة المالية أجرت مؤخرًا حوارًا مجتمعيًا مع عدد من مقدمى خدمات التمويل المالى غير المصرفى وذلك بهدف إتاحة تلك الخدمات لفئة الشباب من سن 16 وحتى 21 عامًا، فى إطار مساعيها لنشر الثقافة المالية والحرص على إتاحة الخدمات المالية غير المصرفية لكافة فئات المجتمع.

وفيما يتعلق بنشاط «النانو فاينانس» قال إن الشركة تدرس فى الوقت الحالى التوقيت المناسب لتفعيل الرخصة، موضحًا أن نشاط النانو له توجه مختلف إذ يتطلب نوع عميل معين وكذلك مناطق معينة.

وتابع أن تمويلات النانو قد تبدأ من مبلغ ألف جنيه، لافتًا أن الشركة قد لا تستهدف هذا النوع من العملاء بالفترات الحالية.

وكشف حسام هيبة أن التوجه الآخر للشركة خلال العام الجاري، يتضمن التوسع بخطتها للتحول للرقمنة، لافتًا إلى أن الشركة تقدمت سابقاً للجهات المختصة بإمكانية منح التمويل للعميل من خلال كارت فيزا.

وقال إن الشركة لا تتعامل مع النقدية مطلقًا، لافتًا إلى أنها تسعى للتوسع بتلك الجزئية، بإتاحة محفظة إلكترونية للعميل ويتم تحويل التمويل للمحفظة مباشرة.

ولفت إلى أن الشركة تقوم بتحصيل مستحقاتها من العملاء من خلال خدمات الدفع الإلكترونى

وأشار إلى أن الشركة تتبنى رؤية متفائلة للنشاط خلال العام الجاري، على خلاف ما حدث خلال العام الماضى بضغط تأثيرات الجائحة.

خفضنا مستهدفات 2020 بأكثر من %50 بضغط تأثيرات الفيروس

وفيما يتعلق بتأثيرات أزمة الفيروس على أداء الشركة خلال العام الماضي، قال إن نشاط الشركة كان قد تأثر سلبًا، موضحًا أنها خفضت مستهدفاتها التمويلية لعام 2020 بنسبة تفوق %50.

 

وأشار إلى أن نسب السداد تعثرت خلال شهور الجائحة الأولى ولكنها بدأت فى التحسن خلال الربع الثالث من العام الماضى.

ولكن على صعيد التوسعات الجغرافية، قال إن الشركة كانت مستمرة فى خطتها بافتتاح 7 فروع جديدة.

وبشكل عام قال إن التأثيرات السلبية للجائحة انحسرت مع بداية العام الجاري، وعادت الشركة للمعدلات الطبيعية سواء فى معدلات المنح أو التحصيل.

وبلغ معدل نمو أرصدة التمويل متناهى الصغر بنهاية العام الماضى حوالى %17 إلى 19.3 مليار جنيه مقارنة مع 16.5 مليار جنيه بعام 2019.

وقالت الهيئة العامة للرقابة المالية، إن عدد المستفيدين من النشاط بلغوا 3.2 مليون مستفيد بنهاية العام الماضى مقارنة مع 3.1 مليون مستفيد بعام 2019.

وأوضحت الهيئة أن جهات التمويل قامت خلال العام الماضي، بزيادة تواجدها وانتشارها الجغرافى من خلال 2840 منفذ تمويل، مقارنة مع 2427 منفذًا بنهاية 2019، واستحوذت محافظات الصعيد على %54 من إجمالى تلك المنافذ بنحو 1299 منفذًا بينما بلغ عدد المنافذ فى باقى المحافظات 1128 منفذًا بنسبة %46 بنهاية العام الماضي.

وأوضحت بيانات الهيئة أن التمويل الفردى استحوذ على 16.1 مليار جنيه من جملة التمويلات البالغة 19.3 مليار جنيه بنهاية العام الماضي، بمعدل نمو %23 عن عام 2019 والذى سجل فيه حوالى 13.1 مليار جنيه.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *