أبرز 5 نقاط ستتابع عربيا مع انعقاد أهم هيئتين استشارية وتشريعية في الصين (فيديو)

تسلط الأضواء على الصين مع افتتاح الدورتين السنويتين، التجمع السنوي للمجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني والمجلس الوطني لنواب الشعب الصيني الخميس والجمعة على التوالي.

ويعدان أعلى هيئة استشارية سياسية وأعلى هيئة تشريعية في الصين، وتحظى الدورتان السنويتان بمتابعة كبيرة من دول العالم، بما فيها الدول العربية.

وفيما يلي النقاط الخمس الأكثر متابعة من جانب الدول العربية عن الدورتين هذا العام، بحسب وكالة أنباء شينخوا الصينية.

نمو اقتصاد الصين وتأثيره على الدول العربية

قال حسين إسماعيل، نائب رئيس تحرير مجلة ((الصين اليوم)) (الطبعة العربية) والخبير بالشأن الصيني، إن الدورتين تتمتعان باهتمام عربي كبير، لأن أي قرار تتخذه الصين أو أي تحول أو تغير في الاقتصاد الصيني يؤثر في الاقتصاد العالمي بشكل عام، ومنه بطبيعة الحال الدول العربية.

وأوضح أن الدورتين في عام 2021 لهما أهمية بالغة تميزهما عن السنوات السابقة، فهما تعقدان في موعدهما الطبيعي، إذ تم تأجيل انعقادهما العام الماضي بسبب تفشي كوفيد-19. كما إنه في عام 2021، تحتفل الصين بالذكرى المئوية لتأسيس الحزب الشيوعي الصيني، وتبدأ تنفيذ الخطة الخمسية الـ14 للتنمية الاقتصادية والاجتماعية، كما أن 2021 هو العام الأول الذي يبدأ بدون أن يكون لدى الصين فقر مدقع، وهذه كلها أسباب موضوعية للاهتمام بالدورتين هذا العام.

وأعرب عن اعتقاده بأن المواطن العربي سيكون مهتما بمتابعة كيفية توجه الاستثمارات الصينية في السنوات المقبلة، خاصة وأنها تشهد تزايدا في السنوات الأخيرة بالمنطقة العربية، وكذلك بمعرفة نسبة النمو المستهدف للاقتصاد الصيني ومدى انفتاح الصين، خاصة وأن الصين أكبر شريك تجاري للعديد من الدول العربية ومن بينها مصر، علاوة على اهتمامه بالتعرف على اتجاهات الصين لنقل التكنولوجيا الصينية وتوطينها في الدول العربية باعتبارها من بين الدول النامية التي تهتم الصين بالتعاون معها.

أما الدكتور مثنى مشعان المزروعي، الأستاذ المساعد بكلية التربية في جامعة المستنصرية بالعراق، فذكر أن الصين شهدت نموا اقتصاديا يجب أن تتم دراسته من قبل جميع الدول العربية، معربا عن تطلعه إلى أن تناقش الصين وبشكل معمق دعمها للدول العربية، لاسيما وأن الصين دولة فاعلة ومؤثرة في القرارات الدولية.

 

التعاون الصيني العربي في مجال لقاحات كوفيد-19

لم تتوان الصين والدول العربية عن دعم ومساندة بعضها البعض لمواجهة أزمة مرض فيروس كورونا الجديد في عام 2020، ما أظهر قوة ومتانة العلاقات التاريخية بين الجانبين.

وفي هذا الصدد، ذكر الدكتور المزروعي أن الصين تميزت كثيرا في مساعدتها لمعظم دول العالم لمواجهة جائحة كوفيد-19 حيث قدمت الكثير من المختبرات المتخصصة لدول العالم ومن بينها العراق، كما قدمت الكثير من العلاجات والمساعدات للكثير من الدول، وشاركت أيضا دول العالم في بروتوكولاتها العلاجية ووضعتها في متناول الجميع.

وسلط الضوء على مجال لقاحات كوفيد-19، قائلا إن الصين سعت ولاتزال تسعى لتوفيره وتوزيعه بشكل عادل على الدول التي تحتاجه، وإن هذه المواجهة الحقيقية من قبل الصين للجائحة ومساعدتها لدول العالم كشفت عن وجه الصين الإنساني وحرصها على دعم الدول الفقيرة.

علاوة على هذا، ذكر الدكتور ناصر بوشيبة، رئيس جمعية التعاون الإفريقي الصيني للتنمية في المغرب، أن جائحة كوفيد-19 أظهرت أهمية الاستثمار في البحث العلمي والتطوير، منوها إلى أن الصين تمكنت من تصدر الدول التي نجحت في تطوير لقاحات مضادة لكوفيد-19، كما تعمل جاهدة على توفير الكميات اللازمة من هذه اللقاحات لفائدة الدول السائرة في طريق النمو والتي وجدت نفسها غير قادرة على المنافسة مع الدول المتقدمة.

البناء المشترك للحزام والطريق

مع اكتساب مبادرة الحزام والطريق زخما في جميع أنحاء العالم، قال المزروعي إنه من الضروري أن يكون هناك بناء مشترك بين الدول العربية والصين، خصوصا وأن للصين قدرات اقتصادية وتكنولوجية متميزة يمكن استخدامها في وضع خطط وبرامج اقتصادية مشركة تدخل ضمن مبادرة الحزام والطريق، وتساهم في بناء وتعزيز اقتصادات الدول العربية.

كما ذكر حسين إسماعيل أن البناء المشترك لمبادرة الحزام والطريق هو إطار اقتصادي يحقق المنافع للأطراف المشاركة، “وبالتالي يمثل سياجا لحماية العلاقات السياسية وتطويرها”، مشيرا إلى أن البناء المشترك للحزام والطريق بين الصين والدول العربية يعزز العلاقات بين الجانبين، وهذا بالفعل ما حدث خلال السنوات القليلة الماضية.

 

وأضاف أن البناء المشترك للحزام والطريق بما يحققه من توظيف للمزايا التي يتمتع بها كل طرف، سيحقق في النهاية مصالح مواطني تلك الدول من الجانبين، فلا تكون العلاقات على مستوى رسمي فقط وإنما أيضا على مستوى شعبي قوي ومتين، وبالتالي فإن البناء المشترك للحزام والطريق ينبغي أن يستمر، وأن تشهد معه الفترة القادمة المزيد من التعاون.

وأردف قائلا إن “من بين الموضوعات التي ستشغل الرأي العام العربي في اجتماع الدورتين السنويتين، ما اذا كان هناك ملفات جديدة فيما يتعلق بمبادرة الحزام والطريق، وهو ملف يهم الكثير من الدول العربية.”

وفي نفس الإطار، أشار الدكتور بوشيبة إلى أنه بحكم توفر البلدان العربية على موارد بشرية وطبيعية غنية، تشكل مبادرة الحزام والطريق فرصة ذهبية لهذه الدول من أجل ولوج السوق الصينية وكذلك استقطاب الاستثمارات من أجل تطوير البنية التحتية والقدرات الإنتاجية.

السياسة الخارجية للصين تجاه الشرق الأوسط

خلال الدورتين السنويتين، تشكل السياسة الخارجية الصينية، التي تسترشد برؤية مجتمع ذي مستقبل مشترك للبشرية، دائما موضوعا ساخنا لدى الإعلام الأجنبي.

وحول السياسة الخارجية للصين تجاه الشرق الأوسط، قال الدكتور بوشيبة إن ما يميزها هو الاتزان والحكمة وتقديم النصيحة دون التدخل في الشؤون الداخلية للغير. وهذه الميزات جعلت الدول العربية تأمل في أن تلعب الصين دورا أكبر في مسارات السلم والسلام بالمنطقة.

كما رأى حسين إسماعيل أنه في مجال السياسة الخارجية، سيكون مهما التأكيد على ثوابت السياسة الصينية تجاه القضايا العربية سواء القضية الفلسطينية أو الأوضاع في سوريا أو الأزمة الليبية أو المسألة اليمنية، والمؤكدة على ضرورة حل القضية الفلسطينية وفق قرارات الشرعية الدولية وبما يضمن كامل حقوق الشعب الفلسطيني، وغيرها.

العلاقات الصينية الأمريكية

أما حول العلاقات بين الصين والولايات المتحدة، فقد قال الدكتور المزروعي إن لها انعكاسات كثيرة على العلاقات الإقليمية والدولية.

ومن هذا المنطلق، ذكر الدكتور بوشيبة أنه من مصلحة السلم العالمي أن يكون هناك توافق بين الصين والولايات المتحدة، حيث رأى أن جميع الخلافات يمكن تجاوزها في عالم متعدد القطبية وبالاحتكام إلى الشرعية الدولية.

 

وأعرب عن تمنياته بأن تتضافر الجهود من أجل إيجاد حلول لمعضلات تهدد الإنسانية جمعاء كتوفير الظروف الملائمة للحد من آثار الاحتباس الحراري ووضع خطط استباقية ضد الأمراض والأوبئة وعلاج الأسباب الجذرية للهجرة السرية والاتجار في البشر، معبرا في الوقت ذاته عن أمل المواطن العربي في عودة العلاقات الصينية الأمريكية إلى المسار الصحيح.

والأربعاء، اختتم المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، أعلى هيئة استشارية سياسية في الصين، جلسة لجنته الدائمة.

وترأس وانغ يانغ، عضو اللجنة الدائمة للمكتب السياسي للجنة المركزية للحزب الشيوعي الصيني ورئيس المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، الجلسة الختامية وألقى كلمة خلالها.

وقال وانغ إنه خلال العام الماضي، تغلب المجلس الوطني للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني ولجنته الدائمة على الآثار السلبية لفيروس كورونا الجديد (كوفيد-19) وحقق تقدما مستمرا في قدرته على التشاور والتحسين المؤسسي، مقدما مساهمات نشطة لتنمية الحزب وقضايا الدولة.

وفيما يتعلق بعام 2021، دعا وانغ إلى الاستفادة بشكل أفضل من دور المؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني باعتباره هيئة مكرسة للتشاور، وتعزيز العلاقات بين المستشارين السياسيين والشعب، بالإضافة إلى إجراء الرقابة على القضايا الرئيسية المتعلقة بتنفيذ الخطة الخمسية الـ14.

واعتمدت الجلسة وثائق من بينها مشروع جدول الأعمال والجدول الزمني للدورة السنوية الرابعة للمجلس الوطني الـ13 للمؤتمر الاستشاري السياسي للشعب الصيني، والتي ستمتد من 4 إلى 10 مارس. وستُقدَّم الوثائق إلى الدورة لمراجعتها.

يشار إلى أن هذه المادة نقلا عن وكالة شينخوا الصينية بموجب اتفاق لتبادل المحتوى مع جريدة المال.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.