أسعار البترول العالمية ترتفع بأكثر من 1% الإثنين مع استئناف إنتاج الخام الأمريكي تدريجيًا

سجلت أسعار البترول صعودها خلال تعاملات اليوم الإثنين في أسواق النفط العالمية مع استئناف مستويات الإنتاج في الولايات المتحدة لكن تدريجيًا، وذلك بعد تراجع حاد في المعروض نتيجة موجة التقلبات الجوية التي ضربت ولاية تكساس والمناطق المجاورة لها، وفقا لما أورده موقع ” Investing.com””.

وتشير تقديرات المحللين إلى أن الطقس البارد الذي ضرب تكساس أدى إلى توقف إنتاج نحو 4 ملايين برميل يوميًا في الولايات المتحدة، وهناك توقعات بأن تستغرق فرق عمل الحقول النفطية عدة أيام لإذابة الجليد واستئناف إنتاج النفط والغاز بصورة طبيعية.

وعلى صعيد التداولات، ارتفعت أسعار البترول بالنسبة العقود الآجلة لخام “برنت” القياسي تسليم أبريل بنحو 1.5% إلى 63.88 دولار للبرميل، في تمام الساعة 09:00 صباحًا بتوقيت مكة المكرمة.

 

كما صعدت أسعار البترول بالنسبة لعقود خام “نايمكس” الأمريكي تسليم مارس بنسبة 1.4% عند 60.05 دولار للبرميل.

توقعات باستمرار تقلبات أسعار الخام

توقع مختصون ومحللون نفطيون استمرار تقلبات أسعار النفط الخام خلال الأسبوع الجاري بفعل استئناف الإنتاج الأمريكي بعد توقف لفترة بسبب موجة الصقيع الشديدة وهي، التي أدت إلى تعطيل 40 في المائة من إنتاج تكساس، وبالتالي تصاعد المكاسب السعرية إلى أعلى وتيرة في 13 شهرا.

 

ولفت المختصون إلى أن الأسعار تتلقى دعما من قيود الإنتاج في مجموعة “أوبك+”، التي أدت إلى تحجيم المعروض النفطي، ولكن أنباء متوقعة عن العودة إلى زيادة الإنتاج بدءا من أبريل المقبل أدت إلى توقف المكاسب السعرية وتسجيل تراجعات ملموسة في نهاية الأسبوع الماضي.

وذكر متخصصون أن انخفاض المخزونات الأمريكية، وانتشار اللقاحات الجديدة أسهما في تعزيز معنويات السوق وزيادة الآمال في تعافي الطلب العالمي على النفط الخام في الأمد القصير، ولكن تبقى الضغوط على الأسعار من احتمالات تسارع وتيرة الإنتاج الأمريكي مرة أخرى إضافة إلى تأثير الإصابات الجديدة وظهور الفيروسات المتحورة في عديد من دول العالم.

 

متوسط سعر خام «أوبك» يقفز إلى 60 دولاراً خلال فبراير

نجح المتوسط السعري لسلة خامات «أوبك» بالقفز إلى مستوى 60 دولاراً خلال شهر فبراير الجاري، كما كان متوقعاً، وذلك بحسب أحدث الإحصائيات الصادرة عن منظمة الدول المصدرة للنفط في نهاية جلسة الأسبوع.

وفي ظل مواصلة القفزات السعرية التي حققتها سلة «أوبك»، فقد رفعت مكاسبها خلال فبراير 2021 بنسبة 10.3% مقارنة بشهر يناير من العام ذاته، فيما بلغت نسبة المكاسب على المستوى السنوي 36.7% مقارنة بـ2020.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.