إنتاج ميكروباصات فوتون فى مصانع «غبور» بنهاية العام الحالى

أكد الدكتور رءوف غبور رئيس مجلس الادارة والعضو المنتدب لمجموعة جى بى اوتو العاملة على بيع وتسويق وتوزيع وتمويل كافة وسائل النقل ووكلاء هيونداى وشيرى وجيلى ومازدا انها فى طريقها لإنتاج ميكروباصات «فوتون» محلياً داخل مصانع شركته.

وقال فى تصريحات لـالتحرير اليوم إن الانتاج الفعلى لميكروباصات فوتون محلياً سيكون بنهاية العام الحالى 2021.

وتاتى خطوة انتاج ميكروباصات فوتون محلياً فى ظل مساعى شركات السيارات التى تمتلك وكالات سواء فى الميكروباص أو الملاكى للاستفادة من مبادرات الاحلال والتجديد التى تتبناها الحكومة فى الاعتماد على السيارات التى تعمل بالغاز الطبيعى كبديل عن البنزين التقليدى.

وفى نفس السياق قال مصدر مسئول بمكتب فوتون الصينية لمنطقة الشرق الأوسط، إنه من المرتقب زيارة وفد من الشركة الأم لمصر نهاية الشهر المقبل؛ لبحث كافة المحاور المتعلقة بعمليات تصنيع الميكروباص محليًا وذلك بالتعاون مع وكلائها المحليين وهما «الغلبان جروب، ومودرن موتورز».

 

وأضاف المصدر فى تصريحات لـ»المال» أن «فوتون الصينية» تسعى للمشاركة فى مشروع إحلال المركبات القديمة من خلال إنتاج وتوريد ميكروباصات تعمل بأنظمة تشغيل الغاز الطبيعي؛ فى ضوء الاستفادة من الحوافز التى سيتم منحها للمصنعين المحليين والإقبال المتزايد من جانب المستهلكين على عمليات الإحلال والاستبدال.

وأشار إلى أن الشركة الصينية وافقت على المشاركة فى مبادرة إحلال المركبات القديمة من خلال إنتاج وتوريد ميكروباصات فوتونw «C1، وC2» العاملة بالغاز الطبيعى خلال النصف الثانى من العام الحالى.

 وأوضح أنه تم إسناد عمليات تصنيع ميكروباص «فوتون «C2 – ذات الشكل الجديد لصالح شركة توزيع وسائل النقل «TVD» التى من المخطط بدء عمليات الإنتاج الفعلى بمصانع «جى بى غبور أوتو» بنهاية العام الحالى.

 

يذكر أن شركة «توزيع وسائل النقل TDV» تعتبر شراكة بين «مجموعة جى بى غبور أوتو» و«الغلبان جروب» وتتولى مهام توزيع مركبات العلامة الصينية «فوتون» بشكل حصرى، بجانب امتلاكها حقوق استيراد وتسويق السيارات التجارية لماركة «JMC» فى السوق المحلية.

وتشهد الفترة الحالية اتجاة اغلب الشركات التى تمتلك وكالات لميكروباصات لإقناع الشركات الأم بالتوجه للإنتاج المحلى والدخول فى مبادرات الدولة الخاصة بالاحلال والتجديد لمركبات تعمل بالغاز الطبيعى والاستفادة من الطلب الذى خلقتة الحكومة بتلك المشروعات بخلاف الاستفادة من الحوافز الحكومية والتى من بينها الحافز الأخضر والذى سيكون خصما من ضريبة القيمة المضافة، إلي جانب الدعم من خلال التمويل بفائدة تصل الى %3 فقط وعلى فترات سداد تصل الى عشرة سنوات.

 

بحسب البيانات المعلنة عن مجلس معلومات سوق السيارات «أميك»، تمركزت العلامة الصينية «فوتون» فى المرتبة الثانية عشر بقائمة الماركات التجارية الأكثر مبيعًا فى قطاع «الأتوبيسات» مسجلة حصة سوقية %0.8 بإجمالى بيع 200 مركبة خلال العام الماضى.

اترك تعليقاً

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني. الحقول الإلزامية مشار إليها بـ *