«البدر للبلاستيك» تعتزم ضخ 7 ملايين جنيه لتطوير مصنعها

قالت أميرة محمد مديرة علاقات المستثمرين بشركة «البدر للبلاستيك» إن الشركة تُخطط لضخ استثمارات جديدة بقيمة 7 ملايين جنيه خلال العام الجارى .

وأضافت، أن الشركة تُخطط لضخ تلك القيمة فى تجديدات المصنع الحالى لها .

وأوضحت أميرة فى تصريحات خاصة لـالتحرير اليوم، أن تلك القيمة سيتم تدبيرها ذاتيًا، لافتةً إلى أن الشركة كانت قد اتفقت مؤخرًا مع شركة صينية على شراء 6 ماكينات .

يُذكر أن مجلس إدارة شركة «البدر للبلاستيك» كان قد وافق مؤخرًا على العرض المقدم من شركة هيتيان الصينية لتوريد 6 ماكينات فى إطار العمل على خطة إحلال الآلات المصنع القائم، بهدف تأهيله للحصول على شهادة الأيزو واعتماد هيئة سلامة الغذاء.

 

ولفتت مدير علاقات المستثمرين بـ«البدر للبلاستيك»، إلى أن الشركة توجه إجمالى إنتاجها للسوق المحلية، فيما قد يكون هناك مساعى خلال الفترات المقبلة لتصدير جزء من إنتاجها للخارج .

قلصت خسائرها خلال الـ9 شهور الأولى من 2020 بنسبة %35

يُذكر أن «البدر للبلاستيك» قلصت خسائرها خلال التسعة أشهر الأولى من العام الماضى بنسبة %35 مقارنة بنفس الفترة من عام 2019، حيث سجلت خسائر بقيمة 1.3 مليون جنيه مقارنة مع 2.07 مليون جنيه بالفترة المناظرة .

 

وارتفعت إيرادات الشركة خلال تلك الفترة إلى 1.23 مليون جنيه، مقابل إيرادات بلغت 1.03 مليون جنيه بالفترة المقارنة من عام 2019.

وأوضحت أميرة محمد أن مخططات الشركة للتوجه لتصدير جزء من انتاجها لم يتم البت بها بالفترة الحالية .

تجدر الإشارة إلى أن الجمعية العامة غير العادية لـ«البدر للبلاستيك» وافقت فى يوليو الماضي، على زيادة رأس المال المصدر والمدفوع من 3.8 مليون جنيه إلى 11.4 مليون جنيه، بقيمة 7.65 مليون جنيه عن طريق الاكتتاب لقدامى المساهمين بواقع سهمين لكل سهم، بقيمة اسمية 50 قرشاً للسهم الواحد، بالإضافة إلى قرش مصاريف إصدار للسهم الواحد.

 

وتعمل «البدر للبلاستيك» فى قطاع المواد والتغليف الورقى وتم تأسيسها فى عام 2002، ووفقًا لآخر افصاحات الشركة للبورصة المصرية فإن هيكل ملكيتها ينقسم بين «مباشر للخدمات المالية مركز دبى العالمى المالي» بنسبة %10.63 وبنسبة %8.49 لصالح عبدالله بن محمد، وبنسبة %8 لصالح أحمد عبد الوهاب، وبنسبة %5.21 لصالح «انفست تايم للمقاولات» إلى جانب مجموعة من المساهمات الآخرى بنسب أقل %5 والباقى أسهم للتداول الحر بالسوق.

اترك رد

لن يتم نشر عنوان بريدك الإلكتروني.